6
كيف نصنع أعداءنا

دعونا نتذكر اللوازم الذهنية والفكرية بتصنيفنا دول الاستعمار القديم بأن الإنجليز أصحاب الدهاء السياسي التي عاشت على خدعته حلفاؤها ومستعمراتها ونعطي حكماً مطلقاً أن الفرنسيين أصحاب الحماقة أما التهور والإبادة والعنصرية للألمان واليابانيين والأسبان وعند ذكر أميركا فهنا يجب أن توقف ساعة الزمن العربي بالذات لأنها أساس مشاكلنا وحلولها فهي مستعمرة صهيونية يسيطر عليها المال اليهودي ويوجهها وهذا الاكتشاف لا نجده في أبجديات دول دمرت أميركا مبادراتها الاقتصادية وحولتها إلى مجال حيوي مثل دول أميركا الجنوبية ولا هذا الحكم صدر من اليابان التي جربت عليها أول قنبلتين ذريتين أو فيتنام التي دمرت عن خرها أميركا لا تمارس العشق والطهارة أو تقدم الورود للأصدقاء أو عقود علاقات مطلقة غير قابلة للطلاق من أول خلاف فهي تتصرف برؤية أين تجد مصالحها وحتى مع إسرائيل حدثت خلافات جوهرية حين هدد الرئيس إيزنهاور سحب المعونات منها عقب الاعتداء الثلاثي على مصر العام 1956 وكذلك الرئيس جيرار فورد الذي قال بتقييم العلاقات معها مالم تسحب قواتها بعد حرب 1973 وأوباما اعتبر شبه المعارض والذي لم يصل للعداء لإسرائيل حين كان أكثر انتقاداً لسياستها وأكثر بروداً في علاقاته معها السبب في كل ما يجري أن إسرائيل أكبر حليف لها بالمنطقة وسميت برأي أحد الساسة الأميركان بحاملة الطائرات وحتى لو قلنا إن إسرائيل بنيت بدهاء الإنجليز وتمكينهم الاستيطان بفلسطين فهو الأمر الصحيح ولكن سبق أن قسمت الكوريتان والقبرصيتان واستولت أميركا على ما يعد ثلث المكسيك ووضعت فرنسا حدوداً لفيتنام الشمالية والجنوبية والطريق طويل للدورات السياسية لكن نظل نعلم أن أميركا عدو بمفهوم المؤامرة وصديق بمفهوم المصالح مع أن الدول التي تذت من حروبها وسياساتها استطاعت بتمييز الأبيض من الأسود والاستفادة منها وخاصة ممن ليس لديهم ألوان متنافرة وإنما التعامل بعقل بالفصل بين العداء لذاته أو تفسير الموقف بعكس توجهه وما يواجه العرب نجده أكثر حدة في الخلافات الأميركية الروسية وكأن الحرب الباردة لا تزال قائمة ومع ذلك يبقى خيط العلاقات غير مقطوع المشكلة العربية أننا أصحاب مواقف غير ثابتة فكما كان معنا في مرحلة ماضية دول عدم الانحياز وما يقرب من ثلثي العالم لم يبق منهم إلا الخمس وهذا يتناقص لأن في داخلنا الممزق حروب أهلية وتدخلات إقليمية وانشطارات اجتماعية تتغذى من داخل خلافاتنا لا من خارجها وهذا الأمر نحاول استنكاره بهروبنا لصناعة عدو مستتر أو ظاهر ولهذا نجد من كتبوا عن أزمة العقل العربي حين لم يواجه ذاته بالنقد الصريح أو تشريحها على منصة العقل فهو صانع مأزقه ومبدع الأعذار عنها وفي هذه الحال أميركا لا تسوق نفسها المثال الأعلى في أي تصرف بل من تقول صراحة ويكررها رئيسها الحالي ترمب أميركا أولاً

قراءة التفاصيل
أضف تعليق :
قائمة العضوية