6
كتاب الرياض حضور متحفز والقراء المجد للورق


لم يكن منظراً عادياً توافد أفواج من الزائرين على بوابات معرض الرياض الدولي للكتاب فالاحتشاد كان كبيراً ومخالفاً لتوقعات من كانوا يتبؤون بوفاة الورق والكتاب الورقي ازدحام شديد شهدته ردهات المعرض في منظر جاذب يعيد الثقة بأن للثقافة مكاناً محورياً في أجندات الزائرين وكذلك الورق ورائحة الأحبار تعبق بها أرفف دور الناشرين المعرض الذي جرى افتتاحه مساء أمس تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وبحضور معالي نائب وزير الثقافة حامد بن محمد فايز نيابة عن صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة وكذلك عدد من المثقفين ومحبي الكتاب كان تأكيداً جديداً على أن القراءة هي النشاط الإنساني الأكثر أهمية وفاعلية فبها يرتقي الوعي وتنصقل الشخصيات وتتلاقح الرؤى والأفكار المعرض الذي يضم 913 دار نشر و500 ألف عنوان شهد حالة من الصخب اللذيذ من الزائرين الذين يتطلعون من خلاله إثراء مكتباتهم العلمية وزيادة محصولهم الثقافي والمعرفي وهو امتداد لما يشهده هذا العرس الثقافي كل عام من إقبال سنوي يتسابق القراء إلى شراء النسخ الجيدة والكتب النفيسة ويهيئ المعرض البيئة المناسبة للمثقفين والقراء حيث يأتي المعرض تحت شعار الكتاب بوابة المستقبل وهو الشعار الخلاق الذي يحمل من الدلالت الشيء الكبير فالكتاب والمستقبل صنوان لا يفترقان الرياض وقفت على المعرض والدور المشاركة فيقول أحمد الزهراني إن المعرض فرصة عظيمة للتزود بالجديد في عالم الفكر والمعرفة وهو حدث سنوي مهم للغاية نسعى من خلاله كقراء أن نظفر بالجديد من الكتب ذات الإصدار الحديث ويتفق معه عبدالمجيد الغامدي الذي يعتبر أن هذا المعرض جاء في وقته سيما وأن المعرض بعيد نسبياً في إقامته وهو ما يضاعف البهجة بانطلاقه ويضيف حضرت مع عدد من الأصدقاء بعد أن عقدنا العزم على شراء بعض الأسماء والعناوين للكتب والمراجع التي تم الاتفاق والتوصية عليها خلال لقاءاتنا القرائية من جهتها تعتبر هيفاء الكبيري أن هذا الحضور للمعرض أعاد لنا الثقة في الكتاب وأن الوسائل والتقنية الحديثة والسوشل ميديا لم تنجح في وأد الورق والأحبار والمطابع باعتبار أن الكتاب هو الأبقى في زمن لم يعد يحفل بالمعرفة والقراءة كالسابق شغف المعرفة لم يمنعهما من الحضورجانب من المنظمينحديث الكتبحضور شمل أغلب الشرائح

قراءة التفاصيل
أضف تعليق :
قائمة العضوية