20
خبراء ماليون العملات الرقمية حقيقية وليست فقاعة


إيلاف من دبي أكد المشاركون في جلسة مستقبل العملات الرقمية في اليوم الثالث الختامي والأخير للقمة الحكومية العالمية بدبي على أن تلك العملات الرقمية حقيقية وليست فقاعة كما يراها البعض فهي عملة حقيقية تعادل قيمة مالية فعلية إلا أنها تحتاج إلى نوع معين من القوانين المنظمة لتداولها بما يضمن عدم تأثيرها في التوازن المالي في سوق العملات مشيرين الى أن العديد من العملات الرقمية الحالية لم يشهد بعد استخداماً واسع النطاق ولا يمكن استخدامه بسهولة أو تبادله إذ إن كثيراً من المصارف لا تقبله أو تقدم خدمات له وأن مستقبل تداول تلك العملات يتوقف على مدى تفاعل مستخدمي الشبكات الإلكترونية مع المواقع التي تتداولها ومدى ثقتهم بأنها تعادل أصولاً نقدية ممكن أن يستفيدوا منها كما يستفيدوا من العملات التقليدية من جهة اخرى أكد مشاركون في القمة الحكومية أنه بفعل بناء مدن المستقبل على أساس الذكاء الاصطناعي فمن المتوقع بحلول سنة 2050 أن نجد مباني بارتفاع 30 كيلومتراً حيث سيتم بناؤها وصيانتها باستخدام تقنيات لم تعرفها البشرية من قبل لافتين الى ان مدن المستقبل ستصبح أقل انتشاراً للأمراض وذات بيئة خلاقة كما سيتراجع الاعتماد على النفط إلى أدنى مستوياته وذلك على حساب استخدام الطاقة المتجددة ثقة المتعاملينوتفصيلاً أضاف المشاركون في جلسة مستقبل العملات الورقية وهم خبراء ماليون دوليون جيسي باويل رئيس بورصة كراكين للعملات الرقمية ولورانس ونترماير رئيس مؤسسة اليبزيز وكيان ون وونغ رئيس مؤسسة نيم ي أو أن انتشار تداول تلك العملات يتوقف على مدى ثقة المتعاملين بأنها تعادل أصولاً نقدية وحول مدى فعالية وإمكانية استخدام تلك العملة مستقبلاً قالوا إن أحد التحديات التي تواجه المعنيين من مصرفيين وماليين يكمن في ضرورة تطوير تقنية مالية مختلفة ومتخصصة في إدارة التعامل مع العملات الرقمية تختلف تماماً عن تلك المستخدمة في تنظيم تعامل العملات التقليدية موضحين أنه لا يمكن للعملات العادية أن تعمل داخل نظام العملات الرقمية من خلال وضع إطار تشريعي أو قانوني يحكم تداولها في فضاء إلكتروني لا يمكن أن تحدده ضوابط أو حدود إلا أنه يمكن للأنظمة المالية والمصرفية أن تنظم نفسها خارج نظام وإطار العملات الرقمية بما يكفل عدم تسببها في اختراق نظام العملات المادية مدن المستقبل والذكاء الاصطناعيوفي جلسة ثانية بعنوان صناعة مدن تحاكي المستقبل أكد خبراء أن مدن المستقبل سيتم إنشاؤها وبناؤها من خلال الذكاء الاصطناعي وستشهد حلولاً أكثر ابتكاراً لمشكلاتها والتحديات التي تواجهها وستصبح بشكل عام أقل كلفة وأكثر كفاءة حيث ذكر البروفيسور عمر ياغي مدير ومؤسس معهد بيركلي العلمي أن بناء وتأسيس مدن المستقبل سيصبح أقل كلفة بكثير من الوقت الحالي من خلال الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في بنائها حيث أصبح من السهل حالياً صناعة مبان أكثر قوة ومتانة من خلال مزج مكونات عضوية مع كيميائية واستخدامها في عمليات البناء وبكلفة أقل ثلث سكان العالم يعانونواشار إلى أن نحو ثلث سكان العالم يعيشون في مناطق صعبة تعاني شح المياه والكثير من تحديات العيش إلا أن الذكاء الاصطناعي أدخل حلولاً لكل هذه التحديات من خلال توفير المياه من الهواء وتنقيته ليصلح لكل الاستخدامات ومن ثم لم يعد سكان هذه المناطق في حاجة إلى تكبد المشقة للحصول على المياه وسيصبح لدى كل منزل أدواته الخاصة التي تحقق له الاكتفاء الذاتي مدى الحياة وافاد أنه في الوقت الذي ستصبح فيه مدن المستقبل أكثر تقدماً وتطوراً إلا أنها ستصبح أكثر انعزالاً بسبب اكتفائها ذاتياً بفعل الذكاء الاصطناعي الأمر الذي يعد من سلبيات هذه المدن مبنى بارتفاع 30 كيلومترا في 2050في سياق متصل أوضح الدكتور إيان بيرسون مستشرف المستقبل أنه بفعل بناء مدن المستقبل على أساس الذكاء الاصطناعي فمن المتوقع بحلول سنة 2050 أن نجد مباني بارتفاع 30 كيلومتراً حيث سيتم بناؤها وصيانتها باستخدام تقنيات لم تعرفها البشرية من قبل مضيفا ان مدن المستقبل ستصبح أقل انتشاراً للأمراض وذات بيئة خلاقة كما سيتراجع الاعتماد على النفط إلى أدنى مستوياته وذلك على حساب استخدام الطاقة المتجددة مدن صديقة للبيئة وأبنية ثلاثية الأبعادواشار الى أن مدن المستقبل ستكون صديقة للبيئة حيث ستقل الانبعاثات الضارة ومن ثم سيصبح المناخ أقل عرضة للضرر والتغير مستقبلاً عوضاً عن تداعيات الثورة الصناعية التي أثرت فيه بشكل كبير موضحاً أن الأبنية في مدن المستقبل ستبنى باستخدام التقنية ثلاثية الأبعاد الأمر الذي سيجعل منها بيئة ملهمة وسيدخل الروبوت في حياة الإنسان كمساعد شخصي يدير له أمور حياته منوها بأنه في ما يتعلق بالوظائف في مدن المستقبل فإن البقاء سينحصر على المهن التي تقوم على العلوم الإنسانية التي لا يستطيع الروبوت القيام بها وأن هذه المدن في حاجة إلى قادة قادرين على اتخاذ القرارات الصحيحة التي تحافظ على رفاهية الإنسان في ظل تنامي دور الذكاء الاصطناعي في حياته هل القادم أفضل للبشريةوفي جلسة اخرى حاول مالكوم غلادويل الكاتب والمؤلف العالمي الإجابة عن سؤال البشرية هل القادم أفضل موضحا أن على المختصين في القطاعات الحيوية مثل المعلمين والأطباء أن يعيدوا تعريف الأدوار التي يمكن أن يلعبوها بعد أن باتت التقنيات التكنولوجية المتطورة تقوم بالمهمات والأعمال محتلة مكان العقل البشري والدور الإنساني للخبراء والمتعلمين قائلا إن على الحكومات أن تعي أن دورها الأساسي خلال المرحلة المقبلة يتركز في قدرتها على خفض القلق والتوتر اللذين تتسبب فيهما التغيرات الجذرية المتسارعة في أنماط الحياة والإنتاج والعمل الناشئة عن التطور التكنولوجي والفتوحات التقنية والرقمية التي خلقت أنواعاً جديدة وغير مألوفة من التحديات مخاطر الكترونيةوأشار إلى تحديات نتجت عن التطور التكنولوجي يمكن أن تدرج تحت عنوان مفاده أن نوع المشكلات التي ستعاني منها البشرية مستقبلاً غير مألوف بل هو مركب ومعقد وممنهج والى وجود نقلات نوعية في حجم المخاطر الناتجة عن كثير من التغييرات التي أفرزتها التكنولوجيا مثل تهديدات جرائم الأمن الإلكتروني والتهديدات التي يمكن أن تنتج عن تبني تقنيات متقدمة مثل تقنيات التنقل ذاتي القيادة التي تتطلب تشريعات وقوانين وأنماطاً حياتية مختلفة عما يعرفه البشرية حالياًكتلة من الألغاز وأسئلة غامضةوأكد غلادويل أن العالم لم يعد كتلة من الألغاز التي تفك شفرتها بمجرد جمع المعلومات بل بات مجموعة من الأسئلة المعقدة والغامضة غير المنتهية التي لا يمكن الإجابة عنها إلا بالتحليل المتعمق لكل حالة على حدة مبينًا أن البشرية كانت تعاني قبل عصر التطور التكنولوجي قلة المعلومات إلا أنها اليوم أصبحت تواجه تحديا كبيرا نتيجة التدفق المتواصل للكم الهائل من المعلومات لافتا الى ان عمل الأطباء قبل عصر التطور التكنولوجي كان تشغيلياً وإجرائياً إلى حد كبير بينما يفرض التقدم التكنولوجي اليوم وتراكم المعلومات وتنوع مصادرها وتدفقها غير المنتهي أن يكون الطبيب محللاً بارعاً ومتعمقاً لكل حالة مرضية على حدة إذ لم يعد العلاج يعتمد على وصفة واضحة وناجعة لأكبر عدد من المرضى فالطبيب يحتاج في عهد التطور التكنولوجي والفتوحات في الفحوص الطبية أن يكون مختصاً اجتماعياً يملك أدوات التواصل والإقناع لمحاورة المريض ومعرفة رغباته وإمكاناته التي يمكن على ضوئها أن تتحدد الخطة العلاجية المطلوبة لشفائه مستقبل التعليم يتوقف على إمكانات المعلمينوذكر انه في ما يتعلق بمستقبل التعليم فإن تطور القطاع التعليمي يعتمد بشكل أساسي على قدرات وإمكانات المعلمين التي تقاس عبر تقييم دوري لنتائج الطلاب ومستوى أدائهم خلال الدورات الدراسية مبيناً أن العملية التعليمية يجب أن تقوم على التفاعل بين المعلم والتلاميذ والانتقال من التعامل مع الطلبة كمجموعة إلى التعامل معهم كحالات فردية كل حسب حجم ومحتوى تفاعله مع المعلم

قراءة التفاصيل
أضف تعليق :
قائمة العضوية