2
الجنادرية مرة أخرى


عبد المنعم سعيديا إلهي لقد مر عام كامل منذ شرفت بالدعوة إلى مهرجان الجنادرية بالمملكة العربية السعودية لأول مرة وبالتأكيد لم تكن الليلة شبيهة بالبارحة كان العالم قد تغير وكذلك كانت منطقة الشرق الأوسط أما التغيير الأكبر فكان في المملكة في الدنيا كان العام عام دونالد ترمب الذي خلق موجة جديدة من القومية السياسية والاقتصادية ترددت أصداؤها في انتخابات الدول الأوروبية وجعلت الصين هي الدولة التي ترفع شعار العولمة وفي منطقتنا كان العام هو عام هزيمة داعش وانتهاء زمن دويلتها وكنس مخلفاتها في العراق ووضع سوريا تحت ضغط أوضاع جديدة تلعب فيها تركيا دوراً عسكرياً متصاعداً في الرياض عندما وصلنا في العام الماضي كانت إرهاصات رؤية 2030 قد بدأت ويدور حولها نقاش وحوار وعند الوصول هذا العام كانت ثار الرؤية بادية ولم تتغير قيادة مهرجان الجنادرية فقط وإنما تبعه تغيير في المنهج والسياسات وباختصار كانت السعودية تدخل إلى القرن الواحد والعشرين من أوسع أبوابه وفي يوم افتتاح المهرجان كانت البداية التقليدية مع سباق الهجن لكن المساء شهد أوبريت أئمة وملوك الذي كان ملحمة رائعة للتطور التاريخي للمملكة التي كانت موسيقياً وفنياً على أعلى المستويات في الحركة وإدارة الجموع والغناء الرائع مهمتي هذه المرة كانت أيضاً مختلفة وبينما كانت المشاركة في العام الماضي تدور حول العلاقات المصرية السعودية والعلاقات العربية الأميركية في زمن ترمب فإنها قامت على شرف المشاركة في الاحتفاء بنيل الأمير سعود الفيصل طيب الله ثراه وسام الملك عبد العزيز من الطبقة الأولى لم تكن الأقدار والحظوظ قد سمحت لي بالتعرف المباشر إلى واحد من أهم الشخصيات الدبلوماسية في العالم العربي لكن أعماله ومثره كانت تتحدث عنه كما أن القدر شرفني بمعرفة الأمير تركي الفيصل الذي هو علم وحده في عالم السياسة والدبلوماسية وهكذا شاركت الأمير تركي ووزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد الخليفة وكذلك عادل الجبير وزير الخارجية السعودي في الحديث عن رجل عظيم ثلاثتهم كانوا على معرفة شخصية وعلاقات عمل وطيدة مع الراحل الكريم ومن ثم كانت لديهم ثروة كبيرة من المواقف والقرب تجعلهم قادرين على وصف الصفات الغنية لمهندس السياسة الخارجية للملكة العربية السعودية على مدى أربعين عاماً استطاع سعود الفيصل أن يظهر قدرة فائقة على التأقلم الناجح مع تحولات السياسة الدولية سواء خلال الحرب الباردة أو بعدها عندما ذاعت القوة الأميركية أو بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر أيلول 2001 التي أعلنت الحرب ضد الإرهاب كما تمكن من تبني مواقف ثابتة خدمت مصالح المملكة في الكثير من القضايا والأزمات التي عصفت بالمنطقة العربية بعد ذلك عندما جاء الربيع العربي المزعوم وبالكثير من الحنكة والحصافة عمل سعود الفيصل على الدمج بين هذين البعدين القدرة على التأقلم مع التحولات من ناحية والنجاح في صياغة مواقف سياسية تخدم مصالح المملكة من ناحية أخرى وأدى هذا الدمج إلى خلق نمط محدد للسياسة الخارجية للمملكة وصنع تحولاً مؤسسياً في صناعة القرار السياسي فيما يتعلق بالشؤون الخارجية كانت لسعود الفيصل ثلاثة أبعاد شاملة لشخصية عميقة الذكاء غزيرة المعرفة تجمع بين رحابة الصدر وعزم الرجال وقبل كل ذلك وبعده الكثير من الحكمة كانت له ثلاثة أوجه اجتمعت في رجل واحد فهو الأمير والدبلوماسي والسياسي في ن واحد فالأمير سعود الفيصل هو سليل الأسرة السعودية الموحدة لشبه الجزيرة العربية وحامل تقاليد الملك فيصل كدبلوماسي كبير للمملكة على مدى سنوات طويلة كان خلالها وزيراً للخارجية ثم بعد ذلك ملك أعطى للأمير حكمة كبيرة في حياته العملية والخبرة التي اكتسبها من عمله في وزارة البترول وعمله في وزارة الخارجية الذي قام بشكل كبير على التقاليد الإسلامية المرتبطة بدور المملكة بصفتها حاميةً للأماكن المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة والتقاليد العربية الأصيلة فالمملكة هي حجر الزاوية في الفكرة العربية التي انتقلت منها إلى بقية الدول التي تبنت العربية لساناً ولغة وباختصار فإن ما جرى بعد ذلك اعتباره على أن العروبة لم تكن إلا تكويناً سعودياً أصيلاً بالجغرافيا والتاريخ إن التقاليد السعودية التي انبثقت عن بنية الجزيرة العربية والجغرافيا السياسية الخاصة بها والتقاليد الملكية التي تطورت سواء في الدولة السعودية الأولى أو الثانية أو الثالثة مع تأسيس الملك عبد العزيز للمملكة إضافة إلى الجغرافيا الاقتصادية التي جاء بها البترول إلى جانب الجغرافيا السياسية التي أتت بالعروبة الأصيلة مكنت المملكة من أن تواجه وتبحث وتعمل من أجل الاستقرار في عالم متصارع وإقليم مضطرب الأمير لم يكن يبني على فراغ وإنما على أصول صلبة ضاربة في تربة المملكة بقدر ما كانت ممتدة بالعروبة إلى الإقليم وبالإسلام إلى العالم وكان الأمير جاهزاً لهذه العلاقات المعقدة والمركبة فقد كان يتقن سبع لغات للتعامل مع الدنيا بقدر ما كان عاشقاً للطبيعة والبراري والصيد ورحلات السفاري كان سعود الفيصل كما قال مؤرخه فهد بن حسن دماس يتمتع برصانة ووقار ولغة راقية بأكثر من لسان ومعرفة واسعة بالشؤون السياسية الإقليمية والدولية وبالتاريخ ورجالاته ودروسه وخبرة متراكمة من ميدان العمل الدبلوماسي طوال أربعة عقود شهدت أحداثاً ومتغيرات أعادت صياغة خريطة العالم الجيوبوليتكية التي رسمتها الحرب العالمية الثانية فهو الرجل في لحظة الفعل يمتلك هندسة التعامل مع الأزمات المختلفة وإدارة العلاقات المتشعبة للمملكة العربية السعودية ووصفه الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية وزير الخارجية المصري الأسبق عمرو موسى بأن الدبلوماسية العربية خسرت كثيراً بوفاة وزير الخارجية السابق الأمير سعود الفيصل ووصف الفيصل بأنه صاحب مدرسة الدبلوماسية العاقلة والراء الرصينة القوية وكان قوياً حين يحتاج الموقف إلى قوة وإنساناً حين يحتاج الموقف إلى إنسانية ودبلوماسياً حين يحتاج الموقف إلى دبلوماسية وخبيراً إذا احتاج الأمر إلى رأي خبير مؤكداً أنه أضاف الكثير إلى الدبلوماسية العربية والسعودية فوجوده كان على الدوام يمثل صوت العقل والرصانة إضافة إلى صفاته الشخصية والإنسانية الأخرى وقال إن سعود الفيصل من أفضل الرجال الذين قابلتهم في حياتي المهنية على مدى الوقت الطويل الذي قضيته في العمل الدبلوماسي العربي والمصري كما وصف بأنه وجه الدبلوماسية اللين soft diplomatic face للمملكة فضلاً عن كونه القوة المحركة وراءها قاد الأمير سعود الفيصل الدبلوماسية السعودية إلى العمل في ثلاثة محاور أولها محور الخليج الذي قاد إلى إنشاء مجلس التعاون الخليجي لكي يبنى على روابط التجانس بين دول ست من أجل حمايتها من التيارات السلبية ذات النزعة الثورية على الطريقة العراقية أو تلك الرجعية على الطريقة الإيرانية وثانيها التضامن العربي في محاور أساسية تقوم على علاقات ثنائية مع الدول العربية بهدف تحقيق الاستقرار في المنطقة العربية وقدرتها على مواجهة قضايا العالم العربي مثل القضية الفلسطينية والتغيرات الطارئة على الدول العربية لمقاومة الشيوعية والتعامل الحكيم مع القوى الكبرى في العالم من الاتحاد الأوروبي إلى الولايات المتحدة الأميركية وثالثها محور المملكة العربية السعودية ومأسسة عملها الدبلوماسي وسياستها الخارجية كانت لسعود الفيصل إنجازاته العظيمة على كل هذه المحاور فصلتها في الجنادرية رحم الله الأمير سعود الفيصل وأثابه الجنة وأعان أمتنا على فقدان هذا الصرح العظيم

قراءة التفاصيل
أضف تعليق :
قائمة العضوية