1
سابك و الصناعات العسكرية تعكفان على شراكة تكاملية لتوطين صناعة الأسلحة


تعكف شركة سابك ضمن مساعيها لتعظيم استثمارات القيمة المضافة لمنتجاتها على إحداث نقلة لتطوير وتوطين الصناعات العسكرية بتسخير مخزوناتها البتروكيميائية المتخصصة والمبتكرة ومنتجات الحديد والصلب لإنتاج المعدات والعتاد العسكري تشمل الدبابات والمدرعات والأسلحة الثقيلة والخفيفة والذخائر ومختلف متطلبات القوات المسلحة مدعمة بالتطبيقات الهندسية المبتكرة التي تمتلك حقوقها الشركة حيث تدخل سابك في أول شراكة في تاريخها مع المؤسسة العامة للصناعات العسكرية بعد عزم يوسف البنيان الرئيس التنفيذي ل سابك و م محمد الماضي رئيس المؤسسة العامة للصناعات العسكرية للتفاهم حول سبل تعزيز مجالات وأطر التعاون المشترك بين الجهتين بمجالات البحث العلمي والتنمية التقنية والعلوم الكيميائية الأساسية والتطبيقية والهندسية وكذلك بحث أطر التعاون المستقبلي في المجالات المشتركة وسارعت سابك لتفعيل اتفاقها وتلاقيها مع الصناعات العسكرية الوطنية من خلال شروعها بإنشاء عدة مصانع تجريبية في خطوة تمثل أكبر استثمار للشركة في مجال الابتكار على مستوى قطاعاتها حول العالم سعياً لتطوير منتجات جديدة تكيفها الشركة وفق متطلبات السوق حيث من المقرر إنجاز المرحلة الأولى للمصانع التجريبية المبتكرة في 2020 وتشمل توسعة مركز سابك التقني في الجبيل بإنشاء مرفق بحثي جديد والذي سيقوم عند اكتماله بدمج مجالات بحثية متعددة تشمل الكيميائيات والبوليمرات والمعادن والمحفزات والتي ستبرهن مدى تفوقها في ابتكار التقنيات والدرجات الجديدة للمنتجات التي تستدعي قيام صناعات جديدة داعمة للترسانة العسكرية والصناعات الإستراتيجية الأخرى ذات القيمة المضافة في حين تمثل شراكة سابك مع الصناعات العسكرية أكبر تحد لتوطين صناعات المنتجات المسلحة وقطع الغيار للمعدات والليات العسكرية في ظل وفرة المواد الخام الأساسية الكيميائية والوسيطة وخامات الصلب ومشتقاتها التي يمكن توظيفها مباشرة وفق سلسلة عمليات كنواة لصناعات عسكرية جديدة أو تطوير صناعات قائمة تحقق الاكتفاء الذاتي للمملكة والتصدير لدول الجوار وذلك إنفاذاً لبرنامج التحول الوطني 2020 الذي أنجزت معظم برامجه قبل الموعد الزمني المحدد وبما يلبي الرؤية 2030 والتي شهدت مشروعاتها أيضاً تقدم كبير في وقت بدأت المملكة تأسيس شركات متعددة للصناعات العسكرية والتي أعلن عنها مؤخراً بمشاركة من قبل صندوق الاستثمارات العامة والذي أسس أخيراً الشركة السعودية للصناعات العسكرية والتي تمثل أهم الروافد المهمة لتنمية المحتوى المحلي واستقطاب وتوطين الصناعات الحيوية في المملكة وتعظيم دور سلسلة الإمداد الخاصة بها على الصعيد المحلي وجذب رواد الصناعات التحويلية العالميين نحو السوق السعودي لعقد الشراكات داخل المملكة وقد نجحت سابك بتهيئة فرص استثمارية واسعة النطاق في مجالي قطع الغيار والمواد الكيميائية والتوصل لإنتاج عينات تجريبية داعمة للصناعات العسكرية وتقنياتها الإلكترونية شملت أكثر من ألف قطعة عينية و20 ألف إلكترونية كما نجحت في خلق نحو 7000 فرصة استثمارية لدعم المصانع الناشئة والسوق المحلي لتوفير بعض السلع الداعمة للصناعات المسلحة وخدماتها بما فيها المقتنيات العسكرية للأفراد

قراءة التفاصيل
أضف تعليق :
قائمة العضوية