0
القتل حداً لإرهابي قضية تكفى يا سعد


أصدرت وزارة الداخلية أمس بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل حداً بأحد الجناة في منطقة حائل فيما يلي نصه قال الله تعالى إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادًا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الخرة عذاب عظيم أقدم سعد بن راضي العنزي سعودي الجنسية بالخروج على ولي الأمر وتكفيره له ولرجال الأمن ومبايعته لتنظيم داعش الإرهابي وقيامه بارتكاب عدد من الجرائم الإرهابية منها استدراج ابن عمه إلى منطقة صحراوية وقتله وكذلك قتله لمواطن ورجل أمن واشتراكه في قتل رجل أمن خر ومقاومته لرجال الأمن وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب تلك الجرائم وبإحالته على المحكمة الجزائية المتخصصة صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نسب إليه ولأن ما قام به المدعى عليه فعل محرم وضرب من ضروب الحرابة والإفساد في الأرض فقد تم الحكم عليه بإقامة حد الحرابة وأن يكون ذلك بقتله وأيد الحكم من محكمة الاستئناف المتخصصة ومن المحكمة العليا وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وأيد من مرجعه بحق الجاني المذكور وتم تنفيذ حكم القتل حداً بالجاني سعد بن راضي العنزي سعودي الجنسية أمس الثلاثاء الموافق 5 3 1440ه بمدينة حائل بمنطقة حائل وأكدت وزارة الداخلية في البيان أنها تعلن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على المنين ويسفك دماءهم وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره والله الهادي إلى سواء السبيل وكانت الداخلية قد كشفت تفاصيل القضية نذاك عندما غدر الجانيان بابن عمهما مدوس فايز عياش العنزي من منتسبي القوات المسلحة حيث تم استدراجه في يوم عيد الأضحى المبارك من قبل ابني عمه من سكان محافظة الشملي بمنطقة حائل ثم الغدر به وقتله كما ارتكبا حينها جريمتين أخريين يوم الخميس الموافق 11 12 1436ه وفق تقويم أم القرى تمثلت الأولى في قتل اثنين من المواطنين عند مخفر شرطة عمائر بن صنعاء التابع لشرطة محافظة الشملي أما الأخرى فقد تم فيها إطلاق النار على العريف بمرور محافظة الشملي عبدالإله سعود براك الرشيدي ما نتج عنها مقتله وبينت الداخلية حينها أنه بناءً على ما توافر لقوات الأمن من معلومات عن الجناة وما نفذته من عمليات تمشيط أمني سريعة وواسعة بمشاركة طيران الأمن للحيلولة دون تمكنهما من الفرار بعيداً عن موقع ارتكابهما جرائمهما تم بتوفيق الله رصد وجودهما في منطقة جبلية قرب قرية ضرغط بمحافظة الشملي وبمحاصرتهما ودعوتهما إلى تسليم نفسيهما بادرا بإطلاق النار بكثافة تجاه رجال الأمن فتم التعامل مع الموقف بما يتناسب مع مقتضياته ما نتج عنه مقتل المطلوب المصور في الفيديو الشهير تكفى يا سعد وإصابة شقيقه القاتل والقبض عليه كما استشهد في هذه العملية الجندي أول نايف زعل الشمري تغمده الله بواسع رحمته وتقبله في الشهداء وفي جلسات المحاكمة التي بدأت مع بداية العام الحالي على جلستين في يناير ومارس الماضي اعترف سعد عياش العنزي في جلسة محاكمته بأنه قتل ثلاثة من رجال أمن بمشاركة شقيقه القتيل وذلك إثر تأثره بفكر تنظيم داعش الإرهابي بعد متابعته حسابات متطرفة على منصات التواصل الاجتماعي حرضته على قتلهم

قراءة التفاصيل
أضف تعليق :
قائمة العضوية